الواقع الاجتماعي والاقتصادي للجزائر في العهد العثماني

تتركز الدراسة على تسليط الضوء على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية في مجتمع مدينة الجزائر في العهد العثماني، وكذا جوانبها الثقافية، فهو موروث حضاري بوصفه العام، وهي حياة الجزائريين في هذه الفترة التي أسالت حبر الرحالة والقناصلة والأسرى الأوربيين، وتنوعت نعوتهم لها، ولكن الواقع يختلف تمامًا عن ما عاشه الجزائريين، كي لا نكون ذاتيين في الوصف احتكمنا إلى مصادر أصيلة ووثائق تركتها الإدارة العثمانية التي كانت حريصة حرصًا تامًا على تقييد كل التفاصيل وهي بالآلاف مخزونة بدور الأرشيف الوطنية والعثمانية، وهي التي قادتنا إلى التقرب من الحقيقة التاريخية التي نطمح للوصول إليها، ويتعلق الأمر بوثائق المحكمة الشرعية، ودفاتر بيت المال وبيت البايلك.

من خلال جرد إحصائي للوثائق نستطيع تصنيف المواضيع التي سنعالجها، فمن خلال عقود الزواج والطلاق والنفقة وإرجاع عن الطلاق أن نصل إلى الهيئة القضائية وكيف كان القاضي الشرعي يتصرف ويتناول هذه القضايا، وإلى أي مدى حرص القضاة على تطبيق الشريعة الإسلامية، ومن خلالها نتعرف على الأسماء والألقاب والمصهرات التي كانت سائدة في مدينة الجزائر، وعقود البيع والشراء والتحبيس والكراء.....، وغيرها من العقود كيف بينت الملكية العقارية وحجم ممتلكاتهم، والوقوف على جرد التركات كيف بين لنا نسبة الثراء في المجتمع وماهي الفئات الاجتماعية، وغيرها من الحرف والأثاث والأواني والملابس وما مدى تفيدنا في دراسة الحياة اليومية والمادية لأفراد المجتمع، تلك قراءة مختصرة جدا لما ستقدمه لنا دراسة الوثائق.
 
compte google الصفة الإختصاص الإسم و اللقب
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. رئيسىة الفرقة التاريخ الحديث ليلي خيراني
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عضو التاريخ الحديث يامنة بحري
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عضو التاريخ الحديث مباركي نادية
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. عضو   مراح ليلي

 

الاهداف العامة 
تتركز الدراسة على تسليط الضوء على الجوانب الاجتماعية والاقتصادية في مجتمع مدينة الجزائر في العهد العثماني، وكذا جوانبها الثقافية، فهو موروث حضاري بوصفه العام، وهي حياة الجزائريين في هذه الفترة التي أسالت حبر الرحالة والقناصلة والأسرى الأوربيين، وتنوعت نعوتهم لها، ولكن الواقع يختلف تمامًا عن ما عاشه الجزائريين، كي لا نكون ذاتيين في الوصف احتكمنا إلى مصادر أصيلة ووثائق تركتها الإدارة العثمانية التي كانت حريصة حرصًا تامًا على تقييد كل التفاصيل وهي بالآلاف مخزونة بدور الأرشيف الوطنية والعثمانية، وهي التي قادتنا إلى التقرب من الحقيقة التاريخية التي نطمح للوصول إليها، ويتعلق الأمر بوثائق المحكمة الشرعية، ودفاتر بيت المال وبيت البايلك. 
من خلال جرد إحصائي للوثائق نستطيع تصنيف المواضيع التي سنعالجها، فمن خلال عقود الزواج والطلاق والنفقة وإرجاع عن الطلاق أن نصل إلى الهيئة القضائية وكيف كان القاضي الشرعي يتصرف ويتناول هذه القضايا، وإلى أي مدى حرص القضاة على تطبيق الشريعة الإسلامية، ومن خلالها نتعرف على الأسماء والألقاب والمصهرات التي كانت سائدة في مدينة الجزائر، وعقود البيع والشراء والتحبيس والكراء.....، وغيرها من العقود كيف بينت الملكية العقارية وحجم ممتلكاتهم، والوقوف على جرد التركات كيف بين لنا نسبة الثراء في المجتمع وماهي الفئات الاجتماعية، وغيرها من الحرف والأثاث والأواني والملابس وما مدى تفيدنا في دراسة الحياة اليومية والمادية لأفراد المجتمع، تلك قراءة مختصرة جدا لما ستقدمه لنا دراسة الوثائق. 
ب. الأسس العلمية 
البحث في الجوانب الاجتماعية والثقافية والاقتصادية للمجتمع الجزائري في الفترة العثمانية، وكيف نستقرأ من وثائق الجزائر العثمانية دراسة أصيلة عن هذا التاريخ بعيدا عن السياسة والنواحي العسكرية بل تسليط الضوء على حياة الفرد ويومياته فيه والبحث عن واقعه المعاش فعلا.